تهيئة الطلبة من ذوي الاضطرابات التطورية والتوحد للعودة إلى المدرسة

مع بداية العام الدراسي...مشاعر مختلطة ما بين الخوف والقلق والفرح عند الآباء وأبنائهم الطلبة  وخصوصاً الطلاب من ذوي الاضطرابات التطورية والتأخر النمائي (التطوري).

 لذا يجب أن يكون بدء العام الدراسي الجديد تجربة إيجابية للطفل والأسرة والأخصائيين معًا لمنح الطفل الانتقال السلس إلى فصل دراسي جديد مع معلم جديد وزملاء جدد.

ونجاح الانتقال يعتمد على جاهزية كل من الطالب، والأسرة، والمدرسة، والمجتمع.

لذلك نقدم لكم إرشادات عامة للانتقال إلى مرحلة دراسية جديدة بنجاح:

  • تنظيم العادات الروتينية للطالب مبكرًا وقبل بدء المدرسة مثل: النوم والاستيقاظ  مبكراً، وروتين الحمام، وتناول الطعام.

  •  قم بإجراء محادثات حوارية مع الطفل حولة كيفية مقابلة أشخاص جدد، وكيفية طرح الأسئلة والإجابة عليها، وكيفية طلب المساعدة.

  • الاستعانة بالجداول البصرية والقصص الاجتماعية والفيديوهات لتحضير وتهيئة الطالب.

  • اصطحب طفلك أثناء التسوق وتجهيز اللوازم المدرسية.

  • دربه على ارتداء حقيبة الظهر، والانتظار، والمشاركة والتناوب، والجلوس لفترات من الوقت.

  •  اللعب التمثيلي "لعبة المدرسة" في المنزل بحيث تتضمن الدفاتر والقرطاسية، القراءة والكتابة كتهيئة للطقوس المدرسية (معلم ، واجب ، مدير/ة ، طلاب ، اختبارات ، لوح ، طبشور ….)

  • اصطحب طفلك  بزيارة قصيرة للمدرسة وتجول في مرافقها وغرفها الصفية وغيرها وعززه أثناء ذلك، وفي حال لم تتمكن  من ذلك على أرض الواقع يمكنك الحصول على صور وعرضها على طفلك والتحدث معه.

  • اصطحب طفلك لمقابلة معلمه في وقت مبكر فعادة ما يبدأ دوام المعلمين قبل بدء الدوام الفعلي للطلبة، خذ معك أحد المعززات التي يحبها طفلك واطلب من المعلم تعزيز الطالب أثناء المقابلة لربط المعلم بالتعزيز.

  • ترتيب لقاء مع فريق المدرسة وتزويدهم بمعلومات مفصلة عن الطفل (تقرير عن حالة الطفل، معززاته، التقييمات السابقة وغيرها).

  •  ضع خطة تواصل مع مدرسة طفلك وألية التواصل ووقتها وأهدافها (مكالمة هاتفية، نموذج، ...الخ).

  •  اطلب من الأخصائي أو المشرف وضع خطة سلوكية لتحديد مصادر الدعم الذي يحتاجه وطرق علاج المشاكل السلوكية و مساعدتك على تطبيقها إذا دعت الحاجة لذلك.

  •  وبالطبع يجب ان تختار مدرسة مهيأة من حيث توفر الكوادر المؤهلة والادارة الداعمة لعملية الدمج وإشراك الاسرة في العملية التعليمية والتربوية .

وأخيرًا تذكر بأن هناك العديد من الأسر لديهم قلق عند تسجيل أبنائهم لأول مرة أو عند عودتهم إلى المدرسة، وهذا الشعور طبيعي، ومن المهم التحلي بالصبر أمام  هذه الضغوط والتحديات خلال المرحلة الانتقالية.

 

 

     "نتمنى عام دراسي حافل بالنجاح والتوفيق لأبنائنا الطلبة"

 

 

(0) التعليقات

    لاتوجد تعليقات

اترك تعليقا

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك

اشترك الآن في النشرة البريدية لتصلك أحدث المستجدات العلمية وآخر التحديثات التدريبية