ماذا تعني كُمون الاستجابة ( Latency) في تحليل السلوك التطبيقي؟

تمت صناعة المحتوى تحت اشراف محلل السلوك المعتمد دوليًا (BCBA) – محمود الشياب

يعتمد مجال تحليل السلوك التطبيقي ( ABA) بشكل كبير على البيانات لاتخاذ قرارات علاجية صائبة و مستنيرة، لذا على الممارسين في المجال اختيار طريقة جمع البيانات التي تقيس السلوك الصحيح، للقيام بعد ذلك بتحليل البيانات لتحديد فعالية التدخلات المناسبة فيما بعد.

لذلك يوفر نظام جمع البيانات طرق قياس السلوك بشكل مستمر  و غير مستمر، حيث تقدم طرق القياس المستمر بيانات أكثر دقة من حيث الأبعاد الأساسية للسلوك والكشف عن كيفية تغييره، وسيتم الحديث هنا عن أحد أبعاد  طرق القياس المستمر ألا وهو كُمون السلوك أو الاستجابة ( Latency).

عادة ً نستخدم تسجيل المدة لتوثيق مقدار الوقت الذي يقضيه العميل في الانخراط في سلوك ما، حيث بإمكاننا ملاحظة السلوك الذي له بداية ونهاية واضحة، مثل: قراءة كتاب، حل مسألة رياضية..

بينما يعرف الكُمون ( Latency) في أدب علم تحليل السلوك التطبيقي بوقت أو زمن تأخر الاستجابة ويعد نوعًا مختلفًا عن تسجيل المدة،  ويقصد به مقدار الفاصل الزمني بين مثير تمييزي (SD) والاستجابة، أي الفرق بين الوقت التي يتم  فيه إعطاء الطلب أو التوجيه و وقت بدء حدوث السلوك.

تعود أهمية استخدام القياس عن طريق الكُمون ( Latency)؛ لتقليل وقت الاستجابة بشكل عام وزيادة قدرة الشخص على التواصل بشكل أسرع وتطوير حصيلة اجتماعية أكثر تكيفًا وقبولًا مع بيئة الشخص. على سبيل المثال: الرد على التحية  بدلًا من أن تستغرق 5 دقائق يمكن أن نقلل تلك الفجوة بمعدل أقل وأقل وهكذا..

منع السلوك المشكل من خلال تحديد طول الفترة من المثير والاستجابة، وتدريب الطفل على مهارة جديد للتواصل.

 لقياس الوقت التي تستغرقها الاستجابة تحتاج إلى الأدوات التالية:

  • أدوات توقيت،مثل:  ساعة توقيت، ساعة يد ..
  • يمكن استخدام تسجيل صوتي أو فيديو لمراجعته لاحقًا.
  • ورقة تسجيل البيانات.. للحصول على نموذج قياس كُمون السلوك مجانًا اضغط هنا

توضح الاختصاصية في الفيديو أدناه: كيفية تسجيل وقت / زمن تأخر الاستجابة – Latency.

 

يعد هذا الأسلوب فعال ولا يقتصر على الأطفال من ذوي الإعاقة التطورية بل يساعد في علاج التوحد وتحسين سلوكياتهم

(2) التعليقات

  1. -

    انه لشيء جميل

  2. -

    انه لشيء جميل

اترك تعليقا

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك

اشترك الآن في النشرة البريدية لتصلك أحدث المستجدات العلمية وآخر التحديثات التدريبية